التخطي إلى المحتوى
الصهيوني السيسي يستمهل مواطنيه 6 أشهر قبل 25 يناير: مستعد أتحاسب

استمهل رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، المصريين، ستة أشهر، وسيجدون الأمور أفضل، على حد قوله، مستبقا بذلك حلول الذكرى السادسة لثورة 25 يناير 2011، التي تأتي بعد أقل من شهر، في مستهل العام الجديد 2017، وتتزايد لأجلها الدعوات، من قِبل ناشطين مصريين، للنزول فيها للتظاهر رفضا لنظام حكمه.

وصباح الأربعاء، طالب السيسي حكومته بمزيد من الجهد لضبط الأسعار، مضيفا: “أقول للحكومة وللمواطنين ولرجال الأعمال وللمستثمرين: من فضلكم.. قِفوا بجانب بلدكم مصر ستة شهور بس.. وستجدون الأمور أفضل من هذا بكثير”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، بافتتاح مشروعات الاستزراع السمكي بمحافظة الإسماعيلية، التي أعقبها بزيارة محافظة بورسعيد، لافتتاح مشروعات أخرى، في إطار احتفالاتها بيومها القومي، وأبرزها: المزارع السمكية بمنطقة شرق بورسعيد، وكوبري الرسوة، أول كوبري عائم على مياه قناة السويس، الذي يربط قارة إفريقيا بآسيا.

“والله العظيم.. أنا مستعد أتحاسب”
وبينما أشاد بجهود هيئة الرقابة الإدارية في مكافحة الفساد، قال رئيس الانقلاب: “والله العظيم.. أنا مستعد أتحاسب”، مشددا على أنه “كله يتحاسب.. أي حد يغلط يتحاسب .. ما فيش حد كبير على ده من أول رئيس الجمهورية لغاية أي حد”.
وعلل ذلك بقوله: “لأن دي مش حاجتنا.. إحنا مأمونين (مؤتمنين) عليها”، وتابع “أُّمِنَّا عليها، والشعب المصري قال: هل تحمل الأمانة دي؟ قلنا له آه”.
وأردف: “الكلام ده ينطبق على أي مسؤول في الدولة حتى لو كان مسؤول صغير خالص.. ما فيش حد خارج المساءلة.. اللي هيغلط هنحاسبه بالقانون”.
“ما يحدث في مصر الآن اختبار حقيقي”
واعتبر السيسي أن ما يحدث في مصر الآن هو اختبار حقيقي، مؤكدا تقديره واحترامه للشعب المصري ونجاحه بجدارة في هذا الاختبار، وتحمله للظروف الصعبة والإجراءات الصعبة التي تم اتخاذها مؤخرا، على حد وصفه.
وبحسب قوله: “اللي بيحصل جوه بلدنا خلال الفترة دي.. ده اختبار حقيقي لينا كلنا.. أسجل في كل فرصة التقدير والاحترام للشعب المصري لنجاحه بجدارة في الاختبار ده.. ما حدش كان متصور أبدا أن حد ممكن يتحمل ظروفنا الصعبة.. لأن الإجراءات اللي اتعملت صعبة قوي، وتأثيرها صعب قوي، والجهود التي تبذل لتدارك هذه الآثار كثيرة”.
وتابع: “الشعب المصري نجح قوي في هذا الاختبار اللي دايما بيتأكد بيه أن هذا الشعب صلب جدا، وقادر جدا، وكمان واعي جدا.. هو عارف يقدر يفرق بين المصلحة والضرر”.

“أي موظف يشك..” 
وزعم السيسي في كلمته أنه لا يتدخل في عمل هيئة الرقابة الإدارية، مشددا على أنه منوط بها مواجهة الفساد.
وقال: “مش عايزين ناخد وقت كبير في مكافحة الفساد، فلدينا جهد وعمل كبير نريد إنجازه، بسرعة نتجاوز كل السلبيات التي تعوق مسيرة تقدمنا.. وإحنا جادين ومصرين على مكافحة الفساد، وهننجح في ده، وهنوصل للمعدلات العالمية”.
وأشار إلى أنه عندما أُبلغ بخطأ داخل المؤسسة الرئاسية، دعم المعاقبة والمساءلة والحساب تجاه ما حدث فورا، قائلا: “لما المشكلة حصلت قالوا لي: ها؟. قلت لهم ها إيه.. ها إيه؟، أي حد يغلط يتحاسب، ومافيش حد كبير على الحساب”.
وخاطب المسؤولين قائلا: “إنتوا مسؤولين عن منع التجاوزات، لو كل وزير ومحافظ حط إيده في أي التزام أو مشروع بيتعمل.. الدنيا هتمشي كويس”.
وأكد أن الجهات الرقابية لن تستطيع وحدها أن تحارب الفساد، ولكن لابد “أن نتعاون كلنا مع بعض”، وتابع: “أي موظف يشك في حاجة أو يحتار في أمر يكلم رئيسه المباشر في العمل فورا أو يرفع سماعة التليفون ويكلمني”.
“هذه قضية رأي عام”
وطالب بعدم الإساءة إلى المؤسسات التي يرتكب أحد العاملين بها أي أخطاء، وذلك في إشارة واضحة إلى الموظف الذي ضبط أخيرا في مجلس الدولة (هيئة قضائية) بتقاضي رشاوى تقدر بأكثر من 150 مليون جنيه.
وطالب في الوقت نفسه بأن “تكون هذه قضية رأي عام، لأنها تثبت محاولات الدولة لمحاربة الفساد”.
ورأى مراقبون في ما قاله السيسي تأكيدا لما ذهب ناشطون إليه من أن هذه القضية أثيرت خصيصا في هذه الآونة لإلهاء الشعب المصري عن سوء أداء السيسي، وفي الوقت نفسه محاولة توظيفها من قبل السلطات للزعم بأن النظام يحارب الفساد، فضلا عن تشويه صورة الهئيات القضائية، التي تخوض حاليا معركة ساخنة مع سلطات الانقلاب، بهدف منع صدور قانون يقضي بتعيين السيسي لجميع رؤسائها.
وتأتي تصريحات السيسي غداة إعلان هيئة الرقابة الإدارية القبض على مدير مشتريات بمجلس الدولة، وبحوزته مبالغ مالية ضخمة بمنزله، قالت التحريات إنه حصل عليها عن طريق الرشوة واستغلال النفوذ.
إلى ذلك تصدر نشاط السيسي بمحافظتي الإسماعيلية وبورسعيد، اهتمامات الصحف المصرية الصادرة الأربعاء.
وذكرت صحيفة “الجمهورية” أن السيسي يشهد، خلال ساعات، افتتاح المشروع القومي للاستزراع السمكي بشرق بورسعيد، الذي أشرفت عليه هيئة قناة السويس، وأشاد به الخبراء بأنه أكبر مشروع في العالم للاستزراع السمكي، وسوف ينقل مصر لمصاف الدول المتقدمة في الإنتاج السمكي، نظرا لأبعاده الاقتصادية وتوسيع رقعة الإنتاج السمكي في المنطقة.
وحضر افتتاح المشروعات: رئيس الوزراء، ووزير الدفاع، ورئيس هيئة قناة السويس، ومساعده للمشروعات القومية، ووزراء الزراعة والاستثمار والصحة.

المصدر: عربي 21

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *